الأحد، 1 مايو، 2011

دنيا الهموم




أحتريتك لين طرف وادي الليل بزوال
وأنتظرتك وسط ليلي بين نجمات القهر

أنتهيت بكل بساطه وضعت في بحور الخيال
من كثر ماكنت انا اشعر صار في شعري ضرر

مادريت أن الليالي جايره بظلم وجلال
وماعرفت أن الخلايق غارقه وسط النهر

شخص يبكي ثم يسولف أن همومه كاالجبال
وطفل في عمره صغير منبسط  انه كبر

آه يادنيا عجيبة جرك الهم بحبال
كنت أفكر أني وحدي عايشه بضيم وقهر


بس نويت اني اتأمل في حضورك  لو محال
باقيه في ضيم حبك مانفذ عندي الصبر


0 التعليقات:

إرسال تعليق