الأحد، 1 مايو، 2011

جور الأيام














ضاقت بي الدنيا وتاهت بي أفكار
في ليلةٍ للحزن أصبح قدرهـا

وغرقت بدموعي كما غرق الأبحـار
وحتى الأجادب* صار دمعي مطرهـا

قصيدتي تاخذ من الحزن أطوار
والضيقه دايم تنبعث من شطرهـا

الحرف يبكي وللبكـى صار شعار
والجرح أصبح للورق هو قمرها

الضيق ساكن في عروقي كالأبحار
جاير على نفسي وقاهر صبرهـا

مالك أمل ياقلب لو قلت بختـار
تختار وشو من حياةِ قهرهــا ؟

ياليت جرحي يصبح اليوم جبار
تخف آلآمـي لو انـه جبرهـا

قلبي على صبر المواجع مشى وسار
وعزم يخاوي الضيقه حتى بسفرهـا

دام الزمن أصبح يقلب بتكرار
والحزن داخل في حياتـي وغمرهـا

نزفت جروحي من دماهـا كاالأنهـار
سالت وباين في نزفهـا طهرهـا

قلبي توسد له وسادة بالأسـرآر
وعزم يخـآوي الضيقه حتى بسفرهـا



بقلمي, ,,سحايب غلا

0 التعليقات:

إرسال تعليق