الاثنين، 2 مايو 2011

تمتمات خيال

ضوضاء الحرف يسكنني وتداعبني الكلمات.
وبوح النفس يهمس لي بأرق النغمات .
وتهيم روحي فراشةً بين الوردات.!

هناك ...
كوب قهوة / حبر / وريقات / سكون / عزفٌ ولحن
أيً من تلك  الكلمات تستلقي مبتدئةً
على بداية السطر لترمي النزف يجره البوح مدراراً ؟!
كوب قهوة أم حبرٍ ووريقات ؟!!
ها  قد ملئ الجو السكون يختاله عزفٌ للكلمات
تجرها ألحان قلمٍ فضفاض ...






من هنا كانت البداية ...
عندما احتسيتُ كوباً من القهوة لتجرني النشوة
نحور وريقاتي المرمية على خافة مكتبي يداعبها الريح
وإذ بها تهدأ فجأة لقدوم ذالك
السيد المحترم .. المسمى بالقلم
ليشكلها حيث شاء.. ومتى شاء..
ليعلن البوح رحيقه المعطر بأزاهير الورود مبلل بقطرات
ندى من ذالك الصباح ...
يوقعها حرفاً يتلو حرفاً لتتكون الكلمات بأرق النسمات
أيً كانت تلك  الكلمات..
فاالقلم هو الروح التي تتنفس على تلك الورقة
وتلقي خلجاتها لتدوي أو تداوي جراحها
كل ذالك  لايهم /
هنا..
نرى الورقة مستلقية على سطح ذالك المكتب البارد
تملؤها كلمات تنبض بأنين البوح
ترجف تلك المسكينة من هول مابها .
قد ادركت أن القلم قد أودعها أمانةً!!!
تختال في صدره .. وارتاح من قهره
ورحل إلى حيث البعيد ...
بعد ثوانٍ قليلة ..
جفت دموع القلم  بداخل الورقة
وأشتاقت من جديد لحبر ذالك
السيد المحترم .. المسمى بالقلم
أعذريني أيتها الورقة .. فأنا من أرسلت
ذالك القلم ليرمي حروفه بين طيات سطورك
لم أرى ولن أرى كاتمٌ للبوح وخازن للروح
كباطن جوفك ِ المليء بالحنان !!
فسامحيني

4 التعليقات:

احساس يقول...

تسلم يديك على الكلمات الرائعه

وعوافي بالقهوه هع

دوم تقدم واتمنالك التواصل دوما بالكلمات الرائعه

اجمل تحيه لك

سحايب غلا يقول...

اهلا بك احساس

يشرفني تواصلك معي ... وحضورك راق لي جدا

كُن بالقرب دوما من صفحاتي

جزيل الشكر لك

سرآب .. يقول...

رآقت لي كثــــيراً .. بوركت كلماتك

ودي

سحايب غلا يقول...

سراب

ودي وعبير وردي لحضورك الراقي غاليتي

كوني بالقرب اخيتي

إرسال تعليق