السبت، 30 أبريل، 2011

وليمة الأحلام






عندما تدعوني وسادتي لوليمة الأحلام وأحتضن فراشي
وأنتظر طيف الحبيب ..
ليكون آخر ماأودع به يومي وأول ماأتمنى أن أراه في حلمي.
حينما تعانق أهدابي بعضها البعض .
وأراه قادم تحيطه هالة من الكمال والجمال .,
أرى فارسي مقبل يحمل حفنة أزهار برية .تكادُ تُقبل يداه..
أزهارا فقدت جمالها بمجرد الأقتراب منه .
ثم يبدأ بنثر لألئ على هيئة كلمات.
حينما يناديني كم احبتتُ أسمي حينما سمعته من شفتيه
كم أحببت قلبي لأنه يبنض عشقا لعينيه يقبل مع كل خطوه
يخطوها تتقدم نحوي السعادة ...
يُقبل ويملئني الأنبهار يشخصه وقلبه
وكل مافيه يقترب فيزداد خفقان قلبي سرعة وعندما يقترب مني
وتعلق عيناي في شباك عيناه وأغوص في سحرهما..
تنتشلني قبلة يلقيها بلطف على جبيني ..فأصحو من نومي تاركه
خلفي أكبر أحلام حياتي..
أملاً في أن تدعوني وسادتي لوليمة جديدة
أو حلم جديد أرى فيه حبيبي
أعلم انه يعلم مقدار حبي بل هيامي به
ولكن حبي يفوق كل مايستطيع تخيله
وسأبقى مع أحلامي حتى أحظى بالحقيقة
ويضمنا عش ٍ هادئ نكمل فيه قصة حب لآتنتهي ..
فأنا في الأنتظار ..!.

0 التعليقات:

إرسال تعليق